مقالات

اكتشف طرق علاج السحر المتجدد

اكتشف طرق علاج السحر المتجدد

 

للقلوب الظاهر والباطن أي لكل انسان تصرف ظاهر للناس وتصرف مخفي عن الناس .. وكنا ذكرنا في مقالة سابقة كانت بعنوان فك السحر بسرعة من صدور شيوخ الروحانيات وشرحنا فيها كيف يمكن فك السحر بسرعة ونعود للقول إن السحر يحتاج إلى كُل ما هو نجس، نجاسة القلوب والأدوات والكلمات والأساليب وحتى نجاسة الغايات والأهداف، فلا يُراد بالسحر إلا الشرور والأذى، وعلاج السحر لا يكون بالسحر، فمحُاربة الشر لا تكون بشر مثله، فالباطل لا يفله إلا الحق، والشر لا يقضي عليه إلا الخير، والله لا يُحب الظالمين، والسحرة هم أكثر الناس ظُلمًا وكُفرًا وعدوانًا وفسادًا والله لا يُصلح عمل المُفسدين،

فالله يقول في كتابه :”وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجًا وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ وَمَن يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ إِنَّ اللَّهَ بَالِغُ أَمْرِهِ قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لِكُلِّ شَيْءٍ قَدْرًا”.

علاج السحر المتجدد
علاج السحر المتجدد

ومن أنواع السحر ما هو مُتجدد، فتُجدد البيعة للساحر كلما مرت عليه خدمة السحر والتوكيل على المسحور وقد يكون السحر المُتجدد سُفليًا فيكون الشيطان حينها متُعلقًا بمادة السحر وتتجدد وتنشط من حين لآخر، ومن أنواع السحر المٌتجدد كذلك هو السحر النجمي وهو المُتعل بالنجوم والطلاسم إلا أنه نادرًا جدًا ويكون هذا النوع من السحر متُجددُا بشكل تلقائي إلا أن يقوم الساحرُ أو المُعالج بفسخه وإنهاءه كُليًا، والساحرُ هُنا لو مات مثلا أو حتى في حالة موت الشيطان المُوكل بالسحر فإنه يُعيد توكيل أحد الشياطين بالسحر لكي يُجدده مرة أخرى على جسد المريض بإصرار شديد على الأذى والضرر وذكرنا في مقالة سابقة ايضا موضوع مهم حول السحر المتجدد وكان عنوانها اقوى علاج للسحر المتجدد في اسبوع واحد .

والشيطان لا يُريد خير الإنسان أبدًا، فالشيطان لا يقبل إلا الشر، فيعكف على أصحاب القلوب المريضة ليُحاول أن يوقعهم في فخاخ الكراهية والزنا والفواحش

فيقول الله في كتابه :” وَاتَّبَعُوا مَا تَتْلُو الشَّيَاطِينُ عَلَى? مُلْكِ سُلَيْمَانَ ,, وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَ?كِنَّ الشَّيَاطِينَ كَفَرُوا يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ وَمَا أُنزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ هَارُوتَ وَمَارُوتَ ,, وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّى? يَقُولَا إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلَا تَكْفُرْ ,, فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ ,, وَمَا هُم بِضَارِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ ,, وَيَتَعَلَّمُونَ مَا يَضُرُّهُمْ وَلَا يَنفَعُهُمْ ,, وَلَقَدْ عَلِمُوا لَمَنِ اشْتَرَاهُ مَا لَهُ فِي الْآخِرَةِ مِنْ خَلَاقٍ ,, وَلَبِئْسَ مَا شَرَوْا بِهِ أَنفُسَهُمْ ,, لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ”.

ماهو السحر المتجدد
ماهو السحر المتجدد

والعلاج هُنا يتطلب الفصل التام بين السحر والمسحور وذلك بفسخ السحر أو اتلافه سواء باستفراغه أو إيجاده أو حتى الدُعاء بإبطال عُقدته، وبعدها يُمكن طرد الشيطان المُوكل به بشكل نهائي عن المريض ثم يلتزم بعدها بالتحصن والأذكار والأوراد وقراءة القرآن، ومن طُرق العلاج كذلك استخدام زيت الزيتون ودهن أسفل ظهر المُصاب أو المريض أو إضافة المسك الأسود للعلاج ومع الدهن توُضح لاصقة للظهر، مع كثرة الدُعاء وسماع وترديد أذكار الصباح والمساء وقراءة الرُقية الشرعية خصوصًا قبل النوم، كما يتوجب أيضًا قراءة سورة البقرة كاملة مرتين في اليوم بعد صلاة الفجر وبعد الصلاة العصر ويكون الشفاء بإذن من الله تعالى.

والعلاج بالحجامة من الأمور الشهيرة أيضًا ومُعترف بها في التداوي، كما أنها واردة في السنة النبوية فعن سمرة بن جندب رضي الله عنه قال: دخلت على رسول الله صلى الله عليه وسلم ” فدعا الحجام, فأتاه بقرون, فألزمه إياها, ثم شرطه بشفرة ” فدخل أعرابي من بني فزارة, فلما رآه يحتجم- ولا عهد له بالحجامة ولا يعرفها – قال: ما هذا يا رسول الله؟, علام تدع هذا يقطع جلدك؟ , قال: ” هذا الحجم “, قال: وما الحجم؟ , قال:” هذا من خير ما تداوى به الناس”.

والابتلاء من عند الله له أجره العظيم والأنبياء هم أكثر الناس ابتلاءً لإيمانهم والرسول صلى الله عليه وسلم يقول في الحديث :” ما يُصيب المسلم من همٍّ ولا غمٍّ ولا حزنٍ ولا مرضٍ حتى الشوكة يُشاكها إلا كفَّر الله بها من خطاياه”، وما خلق الله داءً إلا وخلق مع الدواء فطلب منا البحث عن الدواء وطلب التداوي فيقول في الحديث صلى الله عليه وسلم :”تداووا عباد الله، فإن الله ما خلق داءً إلا خلق له دواء، علمه من علمه وجهله من جهله”.

والصبرُ على الابتلاء له جزاء عظيم عند الله

فيقول في حق الصابرين في كتابه الكريم :” وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِّنَ الْخَوفْ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِّنَ الأَمَوَالِ وَالأنفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ*الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّـا إِلَيْهِ رَاجِعونَ*أُولَـئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَـئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ”، فالاستعانة بالصبر ضرورة عند المؤمنين وهي ليست بالأمر الهين البسيط فلا يقوى على الصبر إلا المؤمن الحق، فيؤكد الله في كتابه أيضًا في حق الصابرين :” وَاسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاةِ وَإِنَّهَا لَكَبِيرَةٌ إِلَّا عَلَى الْخَاشِعِينَ”.

السحر المتجدد
السحر المتجدد

 

ومع السحر المُتجدد تُوجب الالرُقية المُتجددة، فالرغبة المتُأصلة والمتكررة في إلحاق الأذى والإصرار على ذلك يتطلب معها الإصرار والتحدي والصبر على الإبتلاء، ” ما جئتم به السحرَ إنَّ الله سيُبْطله إنَّ الله لا يُصلح عمل المفسدين”، فالله سُبحانه وتعالى يقف بجانب عباده المظلومين، فالحق ينتصر دائمًا في النهاية، فلا يُفلح الساحرُ حيث أتى، يجب إذن الإكثار من الدُعاء والمُحافظة على الرُقية الشرعية، قراءة آية الكُرسي وخواتيم سورة البقرة، سورة الإخلاص والمُعوذتين، كُل هذا بشكل مُنتظم حتى يُتم الله الشفاء.

ومن الأمور التي تُساعد على تعجيل مسألة العلاج هو إخفاء مسألة العلاج بشكل نهائي والكتمان على ذلك ومُداومة الاستشفاء بالقرآن وبالسُنة النبوية، فعن معاذ بن جبل – رضي الله عنه – قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “استعينوا على انجاح الحوائج بالكتمان ، فإن كل ذي نعمة محسود”، كما وجب أيضًا تكثيف قراءة الرُقية الشرعية بقدر المُستطاع حتى يُتم الله الشفاء بشكل كُلي، فإصرار الساحر والشيطان على الأذذى يُوجب علينا نحن الإصرار على العلاج والتداوي بالقرآن، فيتأذى الساحر من سحره بمُداومتنا على تحدي هذا السحر بالقرآن والرُقية الشرعية والأوردة والأذكار عن النبي صلى الله عليه وسلم.

أما عن تكثيف التداوي بالأعشاب مع الرُقية الشرعية مثل حبة البركة أو الحبة السوداء وتمر عجوة المدينة وزيت الزيتون أو حتى التداوي بالعسل وغيره من أدوات العلاج الشرعية الأخرى يُساعد ذلك كُله على سُرعة التداوي والعلاج، ويُمكن التداوي كذلك باستخدام السدر أو مغاطس الماء الفاتر مع السدر والمسك الأبيض والزعفران كُل هذه الأدوات مهمة وضرورة في عملية العلاج والتخلص من الشياطين والعلاج أولًا وأخيرًا هو أمر بيد الله سُبحانه وتعالى إلا أنه طلب منا البحث عن الأسباب وطلب العلاج.

“وَإِن يَكَادُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَيُزْلِقُونَكَ بِأَبْصَارِهِمْ لَمَّا سَمِعُوا الذِّكْرَ وَيَقُولُونَ إِنَّهُ لَمَجْنُونٌ” ويقول الله في سورة الكهف :” وَلَوْلَا إِذْ دَخَلْتَ جَنَّتَكَ قُلْتَ مَا شَاء اللَّهُ لَا قُوَّةَ إِلَّا بِاللَّه”، وكان النبى صلي الله عليه وسلم يعوذ الحسن والحسين بقوله “أعيذكما بكلمات الله التامة من كل شيطان وهامة ومن كل عين لامة”، كما أوصى صلى الله عليه وسلم زوجة جعفربن أبى طالب برقية أبناءها من العين عندما رأى أجسادهم ضعيفة وأخبرته أن العين تصيبهم و ذلك في حديث جابر بن عبد الله “رخص النبي صلى الله عليه وسلم لآل حزم في رقية الحية . وقال لأسماء بنت عميس “ ما لي أرى أجسام بني أخي ضارعة تصيبهم الحاجة ” قالت : لا . ولكن العين تسرع إليهم . قال ” ارقيهم ” قالت : فعرضت عليه . فقال ” ارقيهم”.

طريقة مجربة لدينا ولله الحمد أثبتت جدارتها في علاج السحر المتجدد ؟

 

الحلتيت له تسمية اخرى متعارف عليها وهو معروف باسم صمغ الأنجدان، وهو صمغ يتميز برائحة كريهة وذوبانه سهل ويستخرج من نبتة الكلخ  وقد برز استخدام الحلتيت من القدم في الطب الشعبيّ والروحاني لعلاج العديد من الأمراض العضوية أو السحر والمسّ الشيطاني وغيرها من الأمور وفي هذا المقال سنتعرف أكثر على الحلتيت من ناحية فوائده والمضار التي من الممكن أن يسببها للجسم .

فهو من اقوى البخورات المستخدمة في علاج السحر .. فالحلتيت يستخدم لعلاج السحر المتجدد وله مفعول قوي في ابطاله فتحضر كوب زيت زيتون و وتضع مع زيت الزيتون كمية 3 غرام أو 5 غرام من الحلتيت وتدفئ زيت الزيتون والحلتيت بحمام ماء دافئ حيث تضع وعاء فيه لتر ماء على النار وتضع زيت الزيتون في قارورة مغلقة وتضعها في الماء لكي يصبح دافئ لمدة نصف ساعة ثم تأخذ الزيت بعد أن يكون قد برد ويدهن منه  جسد المصاب  من السحر المتجدد بشكل كامل سواء كان رجل أو امرأة ثم بعد الدهن تذهب إلى النوم ويفضل بعد الدهن أن تقرأ سورة الصافات وسورة يس وهذه الطريقة من أقوى العلاجات للتخلص من المس العاشق ويقال أن الحلتيت أقوى من المسك الأحمر في علاج السحر المتجدد وهي حقيقة مجربة وحالات كثير قد تحسنت بهذا العلاج .

ابطال السحر المتجدد
ابطال السحر المتجدد

ولاتنسوا أخواني واخواتي زيارة بيتكم الثاني وهو موقع اسرار ففيه اخوتكم وأخواتكم تبادلونهم المحبة والنقاش والدعاء فنتشرف بزيارتكم واطلاعكم على كل المواضيع الخاصة بنا فأهلا بكم ومرحبا ولأي استفسار اذكروه في الموقع في قسم طلبات الاعضاء ولأي كشف تطلبه اكتب طلبك في قسم الكشف وسنجيبكم بعون الله

الدكتور أبو الحارث

الهاتف : 00905397600411
الوسوم
اظهر المزيد

الدكتور أبو الحارث

الشيخ الدكتور أبو الحارث ولد في جيلان عام 1970 وانتقل الى بغداد مع عائلته وهو هشام بن عبدالله بن عبد القادر بن موسى بن عبد القادر الكيلاني حفيد الطريقة الكيلانية يرجع بنسبه الحسيني للإمام علي كرم الله وجهه وتتلمذ على يد جده الشيخ عبد القادر الكيلاني الذي نال لقب الغوث للطريقة الكيلانية في العراق ونال الدكتور أبو الحارث شرف الطريقة الكيلانية من جده مباشرة وأصبح القطب الكيلاني في الشرق الاوسط وهو باحث وعالم روحاني منذ 28 سنة فى مجال وأساليب العلاجات الروحانية والطاقة الروحانية وعلم الرمل والابراج وله كتب ومؤلفات عديدة وصاحب مركز اسرار للعلاجات الروحانية في تركيا وألمانيا وكندا صاحب كتاب خفايا واسرار العلوم الروحانية ويمارس العلوم الروحانية من عام 1990 وله طرق خاصة في العلاجات الروحانية

مقالات ذات صلة

إغلاق